= محرك بحث =

عدد مرات النقر : 1,060
عدد  مرات الظهور : 18,286,783ابن الصحراء
عدد مرات النقر : 811
عدد  مرات الظهور : 18,278,184منتدى
عدد مرات النقر : 906
عدد  مرات الظهور : 18,278,181الدرر الشامية
عدد مرات النقر : 471
عدد  مرات الظهور : 18,279,718http://vvhlam.com/vb
عدد مرات النقر : 1,017
عدد  مرات الظهور : 18,269,776وهج الذكرى
عدد مرات النقر : 1,049
عدد  مرات الظهور : 18,269,775اعلن
عدد مرات النقر : 917
عدد  مرات الظهور : 18,269,774
عدد مرات النقر : 579
عدد  مرات الظهور : 18,269,522
عدد مرات النقر : 830
عدد  مرات الظهور : 18,268,2967
عدد مرات النقر : 505
عدد  مرات الظهور : 18,268,2974
عدد مرات النقر : 455
عدد  مرات الظهور : 13,614,1220قلبي
عدد مرات النقر : 876
عدد  مرات الظهور : 18,268,2976
عدد مرات النقر : 758
عدد  مرات الظهور : 18,268,2921
عدد مرات النقر : 659
عدد  مرات الظهور : 18,268,2938
عدد مرات النقر : 560
عدد  مرات الظهور : 18,268,2939http://useful.eb2a.com/dlil/templates/nwahy/css/images/logo.png
عدد مرات النقر : 1,814
عدد  مرات الظهور : 18,268,2930
عدد مرات النقر : 313
عدد  مرات الظهور : 13,615,3316
عدد مرات النقر : 301
عدد  مرات الظهور : 13,615,2847
عدد مرات النقر : 230
عدد  مرات الظهور : 13,615,2589غلا روحي
عدد مرات النقر : 291
عدد  مرات الظهور : 13,615,2638مركز تحميل الصور
عدد مرات النقر : 261
عدد  مرات الظهور : 10,511,8581ر======اول
عدد مرات النقر : 276
عدد  مرات الظهور : 10,454,1362
عدد مرات النقر : 180
عدد  مرات الظهور : 10,454,0514ر======1
عدد مرات النقر : 239
عدد  مرات الظهور : 10,454,0743

الإهداءات


العودة   منتدى اسلامي مفيد > ~":: القسم الاسلامي ::"~ > ۩{ علوم منوعة من آلقرآن آلكريم }۩
۩{ علوم منوعة من آلقرآن آلكريم }۩ قَسَمَ يَهَتَمَ بَاَلَقَرَآنَ وًّاَلَتَفَسَيَرَ وًّاَلَقَرَاَءاَتَ ..

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مظلات جديدة مظلات وسواتر الاختيار الاول0553770074 معرض مظلات وسواترالتخصصي (آخر رد :اسلام)       :: مطلوب تبادل اعلاني مع أي موقع بنرات (آخر رد :محمداحمد)       :: افتتاح ركن ادلة المواقع العربية (آخر رد :محمداحمد)       :: مرحبا ً محمداحمد (آخر رد :Admin)       :: صور -مظلات الرياض مظلات وسواتر الاختيار0114996351 خامات اوربية pvc باقل الاسعار (آخر رد :خدمات وتسويق)       :: مظلات وسواتر الرياض – معرض التخصصي ت/0114996351 تركيب مواقف سيارات (آخر رد :خدمات وتسويق)       :: سواترومظلات الاختيارالاول التخصص✅اشكال وتصاميم ستنال استحسانك ابتكرما يناسب اختيارك (آخر رد :خدمات وتسويق)       :: هناجر:مظلات وسواتر:الاختيارالاول✅اشكال وتصاميم ستنال استحسانك ابتكرما يناسب اختيارك (آخر رد :خدمات وتسويق)       :: سواتر الرياض التخصصي افضل خامات المظلات مظلات المشاريع سيارات تركيب اعمال المظلات (آخر رد :اسلام)       :: مظلات الاختيار الاول الرياض …تركيب مظلة سيارات بيوم واحد وعمل سواتر الاسوار باشكال (آخر رد :اسلام)      


تأملات قرآنية د. بندر الشراري (5)

۩{ علوم منوعة من آلقرآن آلكريم }۩


إضافة رد
#1  
قديم منذ 4 أسابيع
امانى يسرى محمد متواجد حالياً
Egypt     Female
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 680
 تاريخ التسجيل : Jan 2021
 فترة الأقامة : 51 يوم
 أخر زيارة : منذ 4 دقيقة (04:32 AM)
 المشاركات : 605 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : امانى يسرى محمد is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

افتراضي تأملات قرآنية د. بندر الشراري (5)



مهما قدّموا من نصائح وتوصيات لتحسين العلاقة بين الزوجين، فلن يجدوا أنفع ولا أجمع ولا أرفع ولا أبلغ من قول رسول الله ﷺ: "لا يَفْرَكْ مؤمنٌ مؤمنة إنْ كَرِه منها خُلُقًا رَضِيَ منها خُلُقًا آخر" (لا يَفرَكْ): أي، لا يبغض. اجعل الإيجابيات غطاءً للسلبيّات، وسوف تقِلُّ الخلافات.


﴿فَجَعَلَهُمْ جُذَاذًا إِلَّا (كَبِيرًا لَّهُمْ) لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ﴾
ما أجمل التعبير القرآني، لم يقل (كبيرًا) ولا (كبيرًا منهم)، بل ﴿كَبِيرًا لَّهُمْ﴾؛ لأن ﴿كَبِيرًا لَّهُمْ﴾ يُفيد أنه كبير عندهم فقط، لا أنه كبير في الواقع؛ فكل شيء عُبِد من دون الله صغير.
لا يُشغلنّك مستقبلُ رزقك؛ فإنّ رزقك الذي في السماء لن يأكله أحدٌ غيرك، وإنّ الذي رزقك من غير أن تسأله لن يتركك وأنت تسأله، وقد تكفّل لك من الرزق على قدر حاجتك﴿وما ننزّله إلا بِقَدَرٍ معلوم﴾، واعلم أنك لن تموت قبل أن تستكمل رزقك، فاسعَ لطلبه وأنت مطمئن، واعبد ربك بهذا الاطمئنان.



﴿ومَن يَتَّقِ اللهَ يَجعَل لَهُ مَخرَجًا﴾
ذكر الله هذا الشرط وجوابه في ثنايا أحكام الطلاق. فمن طلّق واتقى الله في طلاقه جعل الله له مخرجًا. لكن هل اتقى الله من يطلّق لسبب تافه فيُضخّمه ليكون عذرًا له في طلاقه، أو من طلّق لمشكلة لها حل فاستعجل الطلاق قبل البحث عن الحل؟ لا والله.


مِن أعظم الأشياء التي تُشعرك بالرضا، والطمأنينة، والانشراح في بداية يومك=استحضارُ نِعَمِ الله عليك ومحاولة عدّ بعضها. لا أقول نِعَمُ الله عليك في شهادة أو وظيفة أو جاه، بل نِعمُ الله التي تشترك فيها مع الفقير والغني، والقوي والضعيف، تلك نِعَمٌ واللهِ وإنْ عددتها لا تُحصيها.
(وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا)


لا تتباهوا بأموالكم وأولادكم
﴿أَنا أَكثَرُ مِنكَ مالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا﴾ [الكهف: ٣٤]
لئلا تكون النتيجة
﴿وَأُحيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيهِ عَلى ما أَنفَقَ فيها وَهِيَ خاوِيَةٌ عَلى عُروشِها﴾ [الكهف: ٤٢]



﴿ لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ ولا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ ﴾.
إنّه كلامُ الله رب العالمين، أنزله الله محجةً للسالكين، ورحمةً للعالمين، ومعجزةً باقية لسيد الأولين والآخرين.. قال ﷺ :"إن الله يرفع بهذا الكتاب أقوامًا، ويضع به آخرين "رواه مسلم.





لو تأمّلت في أكثر خصوماتك في الحياة لوجدتَ أنّ مكاسبك فيها لا تستحق ذلك العناء وصداع الرأس وضيق الصدر. وكان بإمكانك أن تتجاوز ذلك بثلاث وصايا: كَبِّرْ عقلك﴿وأَعرِض عن الجاهِلين﴾ ووسِّع صدرك﴿ولا تَكُ في ضَيقٍ مِمّا يَمكُرون﴾ واحتسِب أجرَك﴿فمَن عَفا وأصلَحَ فأَجرُهُ على الله﴾





القلب السالم من الشرك، والبدع، والغلّ، والحسد، وضوضاء الخصومات=قلبٌ أراد الله بصاحبه خيرًا، ليعتبر صاحبُه بما يراه ويسمعه، ويتبصّر بما ينفعه ويرفعه. وقد كان من دعاء رسول اللهﷺ: "وأسألك قلبًا سليمًا" ﴿يَومَ لا يَنفَعُ مالٌ وَلا بَنونَ۝إِلّا مَن أَتَى اللَّهَ بِقَلبٍ سَليمٍ﴾



﴿ثُمَّ لَتُسأَلُنَّ يَومَئِذٍ عَنِ النَّعيمِ﴾
قال رسول الله ﷺ: "إن أول ما يُسأَلُ عنه العبد يوم القيامة -من النعيم- أن يقال له: ألم نُصِحَّ لك جسمك، ونُرْوِيَك مِن الماء البارد." رواه الترمذي وصحّحه الألباني.
والله إنّ هذه المكيفات لَمِن أعظم النعيم، فاشكروا الله عليها



وقد قال ﷺ: "أفضل الصدقة جُهْد المُقِلّ" صححه الألباني. وأنا أقرأ تلك الأوصاف من خديجة وهي تصف أخلاق رسول الله ﷺ قبل النبوة تذكّرت قول الله تعالى: ﴿اللهُ أَعلَمُ حَيثُ يَجعَلُ رِسالَتَه﴾ لا يَضَعُ الله رسالته إلا في أكمل عباده خُلُقًا بين قومه.


﴿وَلَو تَرى إِذ وُقِفوا عَلَى النّارِ فَقالوا يا لَيتَنا نُرَدُّ وَلا نُكَذِّبَ بِآياتِ رَبِّنا وَنَكونَ مِنَ المُؤمِنينَ﴾
هل تعلم ما الأُمنية التي تمنّاها هؤلاء الكفار؟
هي هذه اللحظة التي أنت فيها الآن، الرجوع للدنيا، للتصديق بآيات الله.
فاغتنم هذه الأُمنية واسأل الله الثبات.


﴿وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ﴾
من خان دينه. وخان وطنه. وخان أهله. وخان من أحسن إليه. أبغض الناس للناس الخائن.

ومِن قُبح الخيانة أنه لا يجوز أن تخون حتى من خانك.





وإنْ غَرِقتَ في بحر سيئاتك، فاعلم أنّه قطرة في بحر عفو الله. فأسرِع إلى التوبة لِيُسرِع لك الله بالعفو؛ فإنّه إنْ عفا عنك فكأنّك لم تعمل سيئةً قطّ. ﴿وَهُوَ الَّذي يَقبَلُ التَّوبَةَ عَن عِبادِهِ وَيَعفو عَنِ السَّيِّئَاتِ﴾ [الشورى: ٢٥]

﴿إِنّي أَخافُ اللَّهَ﴾ [الأنفال: ٤٨] ﴿وَما أَهديكُم إِلّا سَبيلَ الرَّشادِ﴾ [غافر: ٢٩] لا تَغُرَّنّك الشِّعارات. بل اِعرفْ قائليها قبل أنْ تغترّ فيها! فالأُولى قالها الشيطان. والثانية قالها فرعون.

مهما كان ماضيك سيّئًا، فإنّ أسوأ منه أن تختار أن يكون مستقبلك سيّئًا أيضًا. اجتهدْ لإصلاح نفسك، واصْدُقْ مع الله، فسيهديك للصلاح ﴿وَالَّذينَ جاهَدوا فينا لَنَهدِيَنَّهُم سُبُلَنا﴾ [العنكبوت: ٦٩]

المستقبل الذي تخافه قد لا يأتي. والحاضر الذي أشغلته بالخوف لن يعود. اطمئن، وفوّض أمرك إلى الله، وقل: ﴿لَنْ يُصِيْبَنا إلَّا مَا كَتَبَ اللهُ لَنا﴾

رسالة للآباء: إذا كنت تهتمّ لمستقبل أولادك من بعدك فعليك بإصلاح نفسك، ولن يُضيّعهم الله. تدبّر قوله تعالى: ﴿وَكانَ أَبوهُما صالِحًا﴾ قال ابن عباس: حُفِظا بصلاح أبيهما، ولم يُذْكَر لهما صلاح.

كم مِن الأموات ممن لا تزال تُكتَب لهم الأجور والحسنات، أضعاف أضعاف ما يُكتب لبعض الأحياء العاملين بالصالحات. رحلوا، وتركوا آثارًا حسنة. ﴿إِنّا نَحنُ نُحيِي المَوتى وَنَكتُبُ ما قَدَّموا وَآثارَهُم وَكُلَّ شَيءٍ أَحصَيناهُ في إِمامٍ مُبينٍ﴾ [يس: ١٢]

كلّ عمل لم يكن الإخلاصُ رُكنَه الأساس، فمآلُه إلى الإضمحلال والإفلاس. قال الله تعالى: ﴿كُلُّ شَيءٍ هالِكٌ إِلّا وَجهَهُ﴾ أي كل شيء هالكٌ إلا ما أريد به وجهه.

يقول أحدهم: قال الله﴿وَرَحمَتي وَسِعَت كُلَّ شَيء﴾ وأنا شيء والعالم كله شيء!
أكمل الآية. واسمع ما قال قتادة: لما نزلت:﴿وَرَحمَتي وَسِعَت كُلَّ شَيءٍ﴾ قال إبليس: أنا من ذلك الشيء، فأنزل الله:﴿فسَأَكتُبُها للذين يَتَّقون وَيُؤتون الزَّكاةَ وَالَّذينَ هُم بِآياتِنا يُؤمِنون﴾

﴿وَإِذا لَقوكُم قالوا آمَنّا وَإِذا خَلَوا عَضّوا عَلَيكُمُ الأَنامِلَ مِنَ الغَيظِ﴾ -﴿وَيَومَ يَعَضُّ الظّالِمُ عَلى يَدَيهِ يَقولُ يا لَيتَنِي اتَّخَذتُ مَعَ الرَّسولِ سَبيلًا﴾
في الدنيا عضّوا على الأنامل. وفي الآخرة عَظُمَتْ حسرتُهم فعضّوا على الأيدي.

كل سعادة يُنغّصها ذِكر الموت فهي سعادة زائفة! السعادة الحقيقية هي التي إذا تذكّر صاحبها الموت اطمأنّ حينئذٍ وسأل الله الثبات، وهي السعادة بكتاب الله والاطمئنان بدينه الإسلام. ﴿قُل بفضلِ اللهِ وبرحمته فبذلك فلْيفرحوا هو خيرٌ مما يجمعون﴾ قال ابن عباس:فضله الإسلام، ورحمتُه القرآن.

حياتُك الدنيا بالنسبة لحياتك في الآخرة كقطرة ماء أمام بحر لا ساحل له، فلا تُشغلنَّك حياتك الصغيرة عن حياتك الكبيرة، ثم تقول: ﴿يا لَيتَني قَدَّمتُ لِحَياتي﴾

﴿إِنَّ الَّذينَ يَتلونَ كِتابَ اللَّهِ وَأَقامُوا الصَّلاةَ وَأَنفَقوا مِمّا رَزَقناهُم سِرًّا وَعَلانِيَةً يَرجونَ تِجارَةً لَن تَبورَ﴾ [فاطر: ٢٩]
من لم تكن له تجارةٌ مع الله فهو مُفْلِس.

مِن علامات الهداية أن ترى في الحلال كفاية. وأمّا الحرام فلا يُكتفى به، ولا يُشْبَعُ منه، وليس فيه راحة، ولا منه سلامة إلا بتوبة عاجلة قبل الانتقال للآخرة.

﴿فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ﴾ مِن صور تزكية المرء نفسَه أن يُسيءَ الظنّ بالناس، ويشتغل بعيوبهم، ويتعامى عن عيوبه. خطَؤُه عنده في كل الأحوال مغفور، وخطأ غيره في جميع الحالات مذكور.




  • أخي الطالب قال الرسولﷺ:"من غش فليس منا" و
    قال الله ﴿ياأيها الذين آمنوا لا تَخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم﴾والغش في الاختبار خيانة؛ لأنك مؤتمن على ألا تغش
    فإن كنت تخشى المراقب وقت الحضور، فالله أحقّ أن تخشاه كلّ وقت. وصفرٌ بأمانة خير من ١٠٠بخيانة، وستجد أثر هذا في حياتك

    ﴿وَأَقبَلَ بَعضُهُم عَلى بَعضٍ يَتَساءَلونَ ۝ قالوا إِنّا كُنّا قَبلُ في أَهلِنا مُشفِقينَ ۝ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَينا وَوَقانا عَذابَ السَّمومِ ۝ إِنّا كُنّا مِن قَبلُ نَدعوهُ إِنَّهُ هُوَ البَرُّ الرَّحيمُ﴾ [الطور: ٢٥-٢٨]
    هذا أعظم حديث عن الذكريات، في أعظم مجلس.


    يلجأ بعضنا عند الهمّ إلى صديق ليفضفض له، فيجد شيئا من الراحة، ولو لم يُفرّج عنه. فكيف بالودود الرحيم الذي يسمع ويجيب؛ فهذا يعقوب-عليه السلام-يعلم عاقبة أمر يوسف، ومع هذا لم يغفل عن مولاه ليُحدِّثه عن حزنه وشكواه. ﴿إنّما أشكو بَثّي وحُزني إلى الله وأعلمُ مِن الله ما لا تَعلَمون﴾

    ابذلوا كل سببٍ حسن لتربية أبنائكم، ولا تغفلوا عن أعظم سبب، وهو الدعاء.
    فإبراهيم دعا لهم بالخير ﴿ربّ اجعلني مقيم الصلاة ومِن ذريتي﴾
    وخاف عليهم من الشر﴿واجنبني وبَنيّ أن نعبد الأصنام﴾
    ودعا عباد الرحمن﴿ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين﴾
    وابن الأربعين﴿وصلح لي في ذريتي﴾

    لو تأمّلت في أكثر خصوماتك في الحياة لوجدتَ أنّ مكاسبك فيها لا تستحق ذلك العناء وصداع الرأس وضيق الصدر. وكان بإمكانك أن تتجاوز ذلك بثلاث وصايا: كَبِّرْ عقلك﴿وأَعرِض عن الجاهِلين﴾ ووسِّع صدرك﴿ولا تَكُ في ضَيقٍ مِمّا يَمكُرون﴾ واحتسِب أجرَك﴿فمَن عَفا وأصلَحَ فأَجرُهُ على الله﴾

    ﴿يَقولُ أَهلَكتُ مالًا لُبَدًا﴾ [البلد: ٦] أي أنفقت مالًا كثيرًا. هكذا هو الإنسان من قديم، يريد أن يَعلمَ الناسُ كثرةَ ما ينفق على مُتعته ودنياه. كان يقولها لهم بلسانه. واليوم يعرضها لهم صُوَرًا في حالته.

    صلاتك نجاتك عند المُلمّات. وتقواك مخرجك عند الكُربات. قال الله عن يونس:﴿فلولا أنه كان من المسبحين۝لَلَبِث في بطنه إلى يوم يُبعثون﴾ قال قتادة: "كان كثير الصلاة في الرخاء، فنجّاه الله بذلك، وقد كان يقال في الحكمة: إن العمل الصالح يرفع صاحبه إذا ما عَثَر، فإذا صُرِع وَجد مُتّكَأً"

    ونحن في هذه الحياة نندم على مواقف، فنقول: يا ليت تلك الأيام تعود لئلا نعود. هي لن تعود، ومع هذا فإنك تستطيع أن تُصلِح من حالك للمستقبل. لكن اِعلم أنك الآن في أيام سيتمنّى أقوام العودة إليها؛ لأنهم في وقت لا يمكن أن يُصلِحوا فيه مستقبلهم، ولذلك قالوا:﴿يا لَيتَنا نُرَدُّ﴾

    ﴿يَومَ يَبعَثُهُمُ اللَّهُ جَميعًا فَيُنَبِّئُهُم بِما عَمِلوا أَحصاهُ اللَّهُ وَنَسوهُ﴾ ما أعظمها من مصيبة أنْ تَنسى معاصيك فلا تتوب منها، ثم تتفاجأ بها قد أُحصيت ووُضِعت بين يديك. وأعظم المعاصي المنسيّة خطرًا ما كان بينك وبين الناس؛ فإنها لا تُغفر إلا بالتحلّل من أصحابها.

    ﴿إن الله لا يُغيّر ما بقوم حتى يُغيّروا ما بأنفسهم﴾ مِن أكثر الأمور التي تغيّر العبد وتنقله من الراحة إلى التعب ومن الانشراح إلى الهم=فضول النظر، وإطلاقه في وسائل التواصل. فكم نظرة تبعتها حسرة وزفرات، وكم قدمٍ زلّت بعد ثبات. ولا مخرج إلا بتوبة عاجلة، وتذكّر الموت والدار الآخرة.




كلمات البحث

منتدى، اسلامي ، مفيد، موقع ، منتديات






رد مع اقتباس
قديم منذ 4 أسابيع   #2


سلطان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 392
 تاريخ التسجيل :  Jan 2020
 أخر زيارة : 01-06-2020 (09:10 AM)
 المشاركات : 0 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Bahrain
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



حقاً تستحق التقدير على هذا المجهود الرائع والكبير
موضوع جميل جداً استمتعت به
ننتظر منك المزيد من الابداع
اتمنى لك السعاده والتوفيق..


 

رد مع اقتباس
قديم منذ 4 أسابيع   #3


اسلام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Aug 2019
 العمر : 51
 أخر زيارة : 08-19-2019 (01:14 PM)
 المشاركات : 5,503 [ + ]
 التقييم :  150
 الدولهـ
Azerbaijan
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



جزاك الله خير
شكراً جزيلاً لموضوعك يا امانى يسرى محمد...


 

رد مع اقتباس
قديم منذ 4 أسابيع   #4


اول متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9
 تاريخ التسجيل :  Aug 2019
 أخر زيارة : منذ دقيقة واحدة (04:35 AM)
 المشاركات : 4,447 [ + ]
 التقييم :  500
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



جزاك الله خير
شكراً جزيلاً لموضوعك


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

Rss منتدى، اسلامي ، مفيد، موقع ، منتديات Rss 2.0 منتدى، اسلامي ، مفيد، موقع ، منتديات Html منتدى، اسلامي ، مفيد، موقع ، منتديات Xml منتدى، اسلامي ، مفيد، موقع ، منتديات Sitemap منتدى، اسلامي ، مفيد، موقع ، منتديات sitemap منتدى، اسلامي ، مفيد، موقع ، منتديات sitemap 2


Loading...


 »:: تطويرالكثيري نت :: إستضافة :: تصميم :: دعم فني ::»

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
adv helm by : llssll
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة © لـ منتدى اسلامي مفيد
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009