تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Google
الدرر الشامية
عدد مرات النقر : 4,736
عدد  مرات الظهور : 50,851,209-
عدد مرات النقر : 5,157
عدد  مرات الظهور : 50,849,675
منتدى
عدد مرات النقر : 11,610
عدد  مرات الظهور : 50,849,672
عدد مرات النقر : 10,784
عدد  مرات الظهور : 43,025,5424
ر======1
عدد مرات النقر : 11,681
عدد  مرات الظهور : 43,025,5653ر======اول
عدد مرات النقر : 10,906
عدد  مرات الظهور : 43,025,6272
عدد مرات النقر : 11,074
عدد  مرات الظهور : 46,186,8226

عدد مرات النقر : 11,353
عدد  مرات الظهور : 46,185,6130غلا روحي
عدد مرات النقر : 11,010
عدد  مرات الظهور : 46,186,7548
عدد مرات النقر : 11,587
عدد  مرات الظهور : 50,839,7831

عدد مرات النقر : 11,379
عدد  مرات الظهور : 46,186,7757http://useful.eb2a.com/dlil/templates/nwahy/css/images/logo.png
عدد مرات النقر : 44,657
عدد  مرات الظهور : 50,839,7840
عدد مرات النقر : 11,312
عدد  مرات الظهور : 50,839,784

عدد مرات النقر : 11,835
عدد  مرات الظهور : 50,839,787
عدد مرات النقر : 11,558
عدد  مرات الظهور : 50,839,784قلبي
عدد مرات النقر : 11,731
عدد  مرات الظهور : 50,839,788

عدد مرات النقر : 11,250
عدد  مرات الظهور : 50,839,788
عدد مرات النقر : 13,291
عدد  مرات الظهور : 50,841,267
عدد مرات النقر : 12,472
عدد  مرات الظهور : 50,841,266
اعلن
عدد مرات النقر : 11,972
عدد  مرات الظهور : 50,841,265
عدد مرات النقر : 11,446
عدد  مرات الظهور : 50,841,013
عدد مرات النقر : 3,924
عدد  مرات الظهور : 13,557,9538


  منتدى اسلامي مفيد > ~":: القسم الاسلامي ::"~ > روحانيات إيمانيه

روحانيات إيمانيه كَلَ مَاَيَتَعَلَقَ بَدَيَنَنَاَ اَلَأسَلَاَمَيَ اَلَحَنَيَفَ قسم الاسلامي العام ..

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: معكرونة بالبشاميل (آخر رد :الوردة الحمراء)       :: قلوب الناس ليست الجنة (آخر رد :اسلام)       :: حكم من ترك دين الاسلام واعتنق المسيحية (آخر رد :الوردة الحمراء)       :: تفسيرسورة يوسف تفسيرالسعدي (87- 100 ) (من كتاب تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان ) (آخر رد :اسلام)       :: تفسير الشعراوى( سورة النساء) الآيتين129-130 {وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِه (آخر رد :اسلام)       :: صينية البطاطس بالدجاج والخضراوات (آخر رد :اسلام)       :: أعاني من انخفاض طاقة جسمي بعد صدمة حدثت لي (آخر رد :اسلام)       :: الغيرة مشكلتي و بطفش الخطاب (آخر رد :اسلام)       :: فضل معرفة أسماء الله الحسنى وأهمية دراستها وأبرز ضوابطها (آخر رد :دلوعة حلب)       :: حد ردة في المسيحية ...ولا يزال التحريف مستمرًّا (آخر رد :الوردة الحمراء)      

اضافة رد

 
أدوات الموضوع

قديم 04-02-2022   #1


الصورة الرمزية الشيخ ثروت سويف
الشيخ ثروت سويف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1379
 تاريخ التسجيل :  Jan 2022
 أخر زيارة : منذ 2 يوم (02:35 AM)
 المشاركات : 28 [ + ]
 التقييم :  10
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
1 خطبة تحت عنوان ( الجوانب الإيمانية والأخلاقية في الصوم ) للشيخ ثروت سويف



خطبة الجمعة القادمة بتاريخ 7 رمضان 1443هـ – الموافق 8 أبريل 2022م.
تحت عنوان ( الجوانب الإيمانية والأخلاقية في الصوم )
اقرأ في هذه الخطبة
اولا : حكم الصيام وغايته ومراتبه
ثانيا : الجوانب الايمانية للصيام
ثالثا : الجوانب الخلقية للصيام
الخطبة الاولي
الحمد لله جعل الصيام جنة، وسببًا موصلاً إلى الجنة، أحمده سبحانه وأشكره هدى إلى خير طريق وأقوم سنة.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الحمد والمنة
وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبده ورسوله بعثه إلينا فضلا منه ومنحة، اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمدٍ، وعلى آله وأصحابه والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
أما بعد:
فان الصوم هو لجام المتّقين، وجنّة المحاربين، ورياضة الأبرار والمقرّبين، وهو لربّ العالمين من بين سائر الأعمال، فإنّ الصّائم لا يفعل شيئا، وإنّما يترك شهوته وطعامه وشرابه من أجل معبوده، فهو ترك محبوبات النّفس وتلذّذاتها؛ إيثارا لمحبّة الله ومرضاته، وهو سرّ بين العبد وربّه لا يطّلع عليه سواه، والعباد قد يطّلعون منه
على ترك المفطرات الظّاهرة، وأمّا كونه ترك طعامه وشرابه وشهوته من أجل معبوده فهو أمر لا يطّلع عليه بشر، وتلك حقيقة الصّوم.
اولا : حكم الصيام وغايته ومراتبه
اما عن حكمه فصوم رمضان واجب بالكتاب والسّنّة والإجماع
قال الله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيامُ كَما كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (البقرة/ 183)
وقال: فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ
عن أبي هريرة- رضي الله عنه- عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: «إنّ الله تبارك وتعالى فرض صيام رمضان عليكم، وسننت لكم قيامه فمن صامه وقامه احتسابا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمّه» النسائي واحمد
اعلم أنّ في الصّوم خصيصة ليست في غيره، وهي إضافته إلى الله- عزّ وجلّ- حيث يقول سبحانه في الحديث القدسيّ:
«الصّوم لي وأنا أجزي به» . وكفى بهذه الإضافة شرفا كما شرّف البيت بإضافته إليه في قوله: وَطَهِّرْ بَيْتِيَ (الحج/ 26)
وإنّما فضّل الصّوم لمعنيين:
أحدهما: أنّه سرّ وعمل باطن، لا يراه الخلق ولا يدخله رياء.
الثّاني: أنّه قهر لعدوّ الله؛ لأنّ وسيلة العدوّ الشّهوات، وإنّما تقوى الشّهوات بالأكل والشّرب وما دامت أرض الشّهوات مخصبة، فالشّياطين يتردّدون إلى ذلك المرعى، وبترك الشّهوات تضيق عليهم المسالك
ان رمضان هو المنحةُ الربّانية والهبةُ الإلهية، ولقد أظلنا شهر كريم وموسم عظيم قال تعالى: ( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ [البقرة:185].
اما غايته تحقيق التقوى ودخول الجنة
ان الغاية الأولى هي إعداد القلوب للتقوى والشفافية والحساسية والخشية من الله تعالى، "هكذا تبرز الغاية الكبيرة من الصوم.. إنها التقوى. كما قال تعالى: لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (البقرة/ 183)
فالتقوى هي التي تستيقظ في القلوب وهي تؤدي هذه الفريضة، طاعة لله، وإيثاراً لرضاه
التقوى كما يقول علي رضي الله عنه: (الخوف من الجليل، والعمل بالتنزيل، والقناعة بالقليل، والاستعداد ليوم الرحيل).
فبالتقوى يبتعد المسلم عما نهى الله عنه، مما يؤثِّر على الصيام من سبٍّ وشتم، أو طعن في الأعراض، أو انتهاك للحرمات.
قال الشاعر:
وما لبس الإنسان ابهى من التقى ... وان هو غالى في حسان الملابس
جاء رجل للإمام سفيان الثوري فقال له : يا إمام إنِّي أجد ألم البعد عن الله فما العمل ؟
فقال له سفيان : يا هذا !! عليك بعروق الإخلاص، وورق الصبر، وعصير التواضع ، ضع ذلك في إناء التقوى، وصب عليه ماء الخشية، وأوقد عليه نار الحزن على المعصية ، وصفه بمصفاة المراقبة وتناوله بكف الصدق، واشربه من كأس الاستغفار وتمضمض بالورع وابعد نفسك عن الحرص والطمع تشفى من مرض قلبك بإذن الله.
وعن سهل بن سعد- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: «إنّ في الجنّة بابا يقال له الرّيّان، يدخل منه الصّائمون يوم القيامة، لا يدخل معهم أحد غيرهم، يقال: أين الصّائمون؟ فيدخلون منه، فإذا دخل آخرهم أغلق، فلم يدخل منه أحد» البخاري الفتح 4 (1896) ، ومسلم (1152) واللفظ له.
وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة : ((إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب النار، وصفدت الشياطين)).
اما مراتبه فدرجات
صوم العموم وصوم الخصوص وصوم خصوص الخصوص
فصوم العموم هو كف البطن والفرج وسائر الجوارح عن قصد الشهوة
وصوم الخصوص هو كف السمع والبصر واللسان واليد والرجل وسائر الجوارح عن الآثام
وصوم خصوص الخصوص هو صوم القلب عن الهمم الدنية وكفه عما سوى الله بالكلية فلِكُلِّ شَيْءٍ زَكَاةٌ، وَإِنَّ زَكَاةَ الْجَسَدِ الصَّوْمُ
روي الامام البخاري في صحيحه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: " يَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: الصَّوْمُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ، يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَأَكْلَهُ وَشُرْبَهُ مِنْ أَجْلِي، وَالصَّوْمُ جُنَّةٌ، وَلِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ: فَرْحَةٌ حِينَ يُفْطِرُ، وَفَرْحَةٌ حِينَ يَلْقَى رَبَّهُ، وَلَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ المِسْكِ "
وقال وكيع في قوله تعالى: ( كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً بِما أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخالِيَةِ ) 24الحاقة .إنها أيام الصوم تركوا فيها الأكل والشرب.
ثانيا : الجوانب الايمانية للصيام
ان للصيام جوانب ايمانية عظيمة روي البخارى عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ صَامَ رَمَضَانَ، إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ» [أخرجه البخاري].
((إيماناً)): بأن الذي فرض الصيام هو الله سبحانه .. إيماناً بأن الله تعالى لا يفرض شيئاً على الناس يضرهم ويشق عليهم. إيماناً بأن الخير كل الخير في صيام رمضان .. إيماناً بوعد الله عز وجل .. وبالتالي فإن المسلم الحق لا يتضايق عند قدوم رمضان . بل يفرح فرحاً شديداً .. ومن احس في نفسه بضيق أو كره لذلك فعليه أن يراجع نفسه فإن في إيمانه خلل.., هذا ينطبق على جميع ما شرع الله تعالى .. يدل على ذلك قوله سبحانه: ( ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُواْ مَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ [محمد:9].
أما معنى ((احتساباً)): فهو أن يؤمن الصائم بأن جميع ما يقوم به من أعمال وأقوال ، أو ما يلحقه من مشقة في الشهر الكريم مسجل في كتاب يقرأه يوم القيامة .. كما وعد به المولى تبارك تعالى حين قال: ( يَوْمَ نَدْعُواْ كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِىَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُوْلَئِكَ يَقْرَءونَ كِتَابَهُمْ وَلاَ يُظْلَمُونَ فَتِيلاً [الإسراء:71].
لذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم شهر رمضان ويقومه فإذا جاء العشر الأواخر التي يرجى فيها ليلة القدر.. قام الليل كله. وأيقظ نساءه .. وامتنع عن إتيانهن ..والسبب أنه كان يعرف تماماً الفائدة العظمى من قيام ليلة القدر.
من الجوانب الايمانية :
اولا: أن يحفظ جميع جوارحه عن المعاصي ولا يقتصر على البطن والفرج، فيحفظ عينه عما يشغله عن الله تعالى، ولسانه عن اللغو والغيبة والكذب، وأذنه عما لا يجوز استماعه، ويحفظ يديه ورجليه عما لا يحل له، ومثال من يصوم ولا يحفظ لسانه عن الغيبة والكذب والنظر الحرام مثال مريض يحترز عن الفواكه ولا يحترز عن السمومات القاتلة، ومن علم ان المعصية سم قاتل يحترز عنها
أخرج الحاكم وصحح إسناده من حديث حذيفة رضي الله عنه قال , قال رسول صلى الله عليه و سلم ( النظرة سهم مسموم من سهام إبليس لعنه الله فمن تركها خوفا من الله آتاه الله عز و جل إيمانا يجد حلاوته في قلبه )
وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((خمس يفطرن الصائم وينقضن الوضوء: الكذب والنميمة والغيبة والنظرة بشهوة واليمين الكاذبة))) أخرجه الأزدي في الضعفاء
ثانيا : أن لا يأكل عند افطاره الحرام والسحت ولا يسرف من الحلال أيضا بل يعتقد أن يكون قلبه بين خوف ورجاء فلا يعلم أمقبول صومه أم مردود.
قال شاعر:
جاء الصيام فجاء الخير أجمعه ... ترتيل ذكر وتحميد وتسبيح
فالنفس تدأب في قول وفي عمل ... صوم النّهار وبالليل التراويح
ثالثا : رمضان شهر الصبر
وهو كذلك شهر الصبر لأنه صبر على طاعة الله وصبر عن معصيته وصبر على المصائب وهي ألم الجوع والعطش، وهذه أنواع الصبر الثلاثة تجتمع كلها في شهر رمضان.
والصبر ثوابه الجنة، وشهر المواساة وشهر يزاد في رزق المؤمن والصوم يقوي العزيمة ويربي الإرادة كما يُعلم الصبر وتحمُّل المشاق، وقد نسَبه الرسول عليه السلام إلى الصبر فعلاً، فقال: (صوم شهر الصبر، وثلاثة أيام من كل شهر - يُذهبنَ وَحَرَ الصدر) رواه أحمد، وابن حِبان في صحيحه، والبيهقي والبزَّار، ورجاله رجال الصحيح.
فالصائم يصبر طاعة لله على الجوع والعطش وكبت الغرائز وشهواته عن الحلال الذي بين يديه يوماً كاملاً طيلة شهر كامل، فلا شك أنه بذلك يتمرس على قوة الإرادة وصلابة العزيمة
رابعا : بالصيام تكتسب ملكة التكافل والاحساس بالغير
والصوم حرمان مشروع، وتأديب بالجوع، وخشوع لله وخضوع لكل فريضة حكمة، وهذا الحكم ظاهره العذاب وباطنه الرحمة، يستثير الشفقة، ويخص على الصدقة، يكسر الكبر، ويعلم الصبر، ويسن خلال البر، حتى إذا جاع من ألف الشبع، وحرم المترف أسباب المتع، عرف الحرمان كيف يقع، والجوع كيف ألمه إذا لذع.
إن المجتمع الذي يستقيم على شريعة الصوم، يكون مجتمعًا قويًّا في عقيدته، قويًّا في استجابته لأمر ربه، قويًّا بتماسكه وتضامُنه وتراحُمه، قويًّا بأخلاقه الكريمة وشمائله النبيلة
وسئل أبو عبد الله بن الحسين رضي الله تعالى عنه عن الصوم لم أوجبه الله تعالى؟
فقال: ليجد الغني الجوع فيعود بالفضل على الفقير وعن ابن مسعود رضي الله عنه: للصائم فرحتان فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه، ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك.
وحدّث مجاهد: أيما رجل أكل عنده وهو صائم صلت عليه الملائكة ما دام ذلك الطعام يؤكل عنده. وعن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: لا يصوم العبد يوما في سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه من النار خريفا.
قيل لرجل: كيف تقدر على الصوم في هذا الحر؟ فقال: من عرف قدر ما يسأله هان عليه ما يبذله.
وقيل: قوام الصوم بثلاث من أطاقهن فقد ضبط الصوم: من تسحر وقال وأكل قبل أن يشرب وقيل: لا يقوى على الصوم إلا من كبر لقمه وطاب أدمه.
ثانيا : الجوانب الخلقية للصائم
إن من مفاهيم الصيام أن نرتقي بأخلاقنا إلى الأفضل. نتعود على الصبر والحلم، نهذب ألفاظنا، ونتحمل ما يصدر من الآخرين، حتى وإن اخطأوا علينا، استجابة لأمر نبينا صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حين قال: ((وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ، فَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ، فَلَا يَرْفُثْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَسْخَبْ، فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ، فَلْيَقُلْ: إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ " مسلم عن ابي هُرَيْرَةَ
ان الصوم مدرسةٌ خلقيَّة، فهو يُربِّي المسلم على الصدق والارتقاء الخلقي، والرغبة في معالجة الأمور، والاتِّصاف بخلق الحياء.
والصوم يدرب نفوس الصائمين على الشرف والعفة, ويؤهلها لعمل الخير, ويبعدها عن الشر, فالصائم الخائف من ربه لايخدع ولا يغش, ولايظلم, ولا يهضم حقا, ولا يسعى للفساد بين الناس, والصيام يخفف الشهوة التي هي ام المعاصي, ولهذا يقول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم: (يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنْ اسْتَطَاعَ مِنْكُمْ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ)
إن صيامنا لنا ..ولكن المطلوب أيضاً أن يستفيد الآخرون منه.. وكما أن المطلوب أن نرتقي بسلوكنا إلى الأفضل فالمطلوب أيضاً أن نرتقي بتفكيرنا .. لابد أن نحترم عقولنا وعقول الآخرين ..
وعن عبيد مولى النبي صلى الله عليه وسلم: أن امرأتين صامتا، وإن رجلاً قال: يا رسول الله، إن هاهنا امرأتين قد صامتا، وإنّهما كادتا أن تموتا من العطش، فأعرض عنه أو سكت، ثم عاد ـ وأراه قال: بالهاجرة - قال: يا نبي الله، إنهما والله قد ماتتا أو كادتا أن تموتا، قال: ((ادعهما))، فجاءتا، قال: فجيء بقدح أو عُسٍّ، فقال لإحداهما: ((قيئي))، فقاءت قيحًا ودمًا وصديدًا ولحمًا حتى قاءت نصف القدح، ثم قال للأخرى: ((قيئي)) فقاءت من قيح ودم وصديد ولحم عبيط وغيره حتى ملأت القدح، ثم قال: ((إنّ هاتين صامتا عما أحل الله وأفطرتا على ما حرم الله عز وجل عليهما، جلست إحداهما إلى الأخرى، فجعلتا تأكلان لحوم الناس)) أخرجه أحمد من حديث عبيد مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم الحديث بسند فيه مجهول وابن أبي الدنيا في الصمت والبيهقي في "الدلائل" 6/186 من طريق يزيد بن هارون، بهذا الإسناد.وأخرجه البخاري في "تاريخه
والعُسُّ: القدح الكبير.
واللَّحم العبيط: هو الطري غير النضيج.
و"تأكلان لحوم الناس" أي: بالاغتياب.
روي عن الحسن بن أبي الحسن البصري أنه مر بقوم وهم يضحكون فقال إن الله عز وجل جعل شهر رمضان مضماراً لخلقه يستبقون فيه لطاعته فسبق قوم ففازوا وتخلف أقوام فخابوا فالعجب كل العجب للضاحك اللاعب في اليوم الذي فاز فيه السابقون وخاب فيه المبطلون
أما والله لو كشف الغطاء لاشتغل المحسن بإحسانه والمسيء بإساءته أي كان سرور المقبول يشغله عن اللعب وحسرة المردود تسد عليه باب الضحك
إذا ما خلوت الدهر يوماً فلا تقل …خلوتُ ولكن قُل عليَ رقيبُ
ولا تحسَبَنَّ الله يَغفَل ساعة …ولا أنّ ما تخفي عليه يغيب
نسأل الله تبارك وتعالى أن يجعلنا من عباده المتقين، الذين يُراقبونه ليلاً ونهاراً، وسِراً وجهاراً، وظاهراً وباطناً.
عباد الله:
وصلوّا وسلِّموا على من أمركم الله بالصلاة والسلام عليه فقال: إنّ الله وملائكته يُصلّون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلّوا عليه وسلِّموا تسليماً [الأحزاب:56].
وقد قال عليه الصلاة والسلام: ((من صلى عليَّ صلاة، صلى الله عليه بها عشراً))
جمع وترتيب - ثروت سويف - امام وخطيب

كلمات البحث

منتدى، اسلامي ، مفيد، موقع ، منتديات




 

رد مع اقتباس
قديم 04-02-2022   #2
http://www.bntpal.com/up/uploads/bntpal.com_164138616115991.gifhttp://www.bntpal.com/up/uploads/bntpal.com_164138616115991.gif


اوسمتي
وسام التألق وسام التعاون مراقب عام مميز أفضل الموضوع أفضل الرد وسام الفيات وسام التميز الفضي وسام ذهبي 
مجموع الاوسمة: 8


الصورة الرمزية اسلام
اسلام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Aug 2019
 العمر : 53
 أخر زيارة : 08-19-2019 (04:14 PM)
 المشاركات : 14,995 [ + ]
 التقييم :  500
 الدولهـ
Azerbaijan
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



جزاك الله خير
شكراً جزيلاً لموضوعك يا الشيخ ثروت سويف...


 

رد مع اقتباس
قديم 04-14-2022   #3


اوسمتي
التميز الإداري وسام النشاط والتفاعل وسام التألق وسام التعاون صاحب الموقع تاج الادارة نائبة الادارة الادارة العليا وسام الادارة المميزة وسام ذهبي 
مجموع الاوسمة: 10


الصورة الرمزية اسلامي
اسلامي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  Aug 2019
 أخر زيارة : منذ 2 أسابيع (08:17 AM)
 المشاركات : 1,701 [ + ]
 التقييم :  510
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه


 

رد مع اقتباس

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

Rss منتدى، اسلامي ، مفيد، موقع ، منتديات Rss 2.0 منتدى، اسلامي ، مفيد، موقع ، منتديات Html منتدى، اسلامي ، مفيد، موقع ، منتديات Xml منتدى، اسلامي ، مفيد، موقع ، منتديات Sitemap منتدى، اسلامي ، مفيد، موقع ، منتديات sitemap منتدى، اسلامي ، مفيد، موقع ، منتديات sitemap 2


الساعة الآن 12:12 AM