تذكرنــي
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

عدد مرات النقر : 1,721
عدد  مرات الظهور : 31,688,803-
عدد مرات النقر : 1,386
عدد  مرات الظهور : 31,680,204

عدد مرات النقر : 532
عدد  مرات الظهور : 23,856,0714http://vvhlam.com/vb
عدد مرات النقر : 1,691
عدد  مرات الظهور : 31,671,796الدرر الشامية
عدد مرات النقر : 941
عدد  مرات الظهور : 31,681,738
وهج الذكرى
عدد مرات النقر : 1,840
عدد  مرات الظهور : 31,671,795
عدد مرات النقر : 725
عدد  مرات الظهور : 27,017,3516
عدد مرات النقر : 921
عدد  مرات الظهور : 31,670,3174

عدد مرات النقر : 979
عدد  مرات الظهور : 27,016,1420
عدد مرات النقر : 1,383
عدد  مرات الظهور : 31,670,3167
عدد مرات النقر : 1,079
عدد  مرات الظهور : 31,670,3138

عدد مرات النقر : 985
عدد  مرات الظهور : 31,670,3139
عدد مرات النقر : 1,261
عدد  مرات الظهور : 31,670,3121http://useful.eb2a.com/dlil/templates/nwahy/css/images/logo.png
عدد مرات النقر : 13,263
عدد  مرات الظهور : 31,670,3130

عدد مرات النقر : 1,088
عدد  مرات الظهور : 31,671,542
عدد مرات النقر : 993
عدد  مرات الظهور : 27,017,3047ر======1
عدد مرات النقر : 669
عدد  مرات الظهور : 23,856,0943
غلا روحي
عدد مرات النقر : 651
عدد  مرات الظهور : 27,017,2838ر======اول
عدد مرات النقر : 669
عدد  مرات الظهور : 23,856,1562منتدى
عدد مرات النقر : 1,455
عدد  مرات الظهور : 31,680,201
عدد مرات النقر : 593
عدد  مرات الظهور : 27,017,2789اعلن
عدد مرات النقر : 1,483
عدد  مرات الظهور : 31,671,794قلبي
عدد مرات النقر : 1,378
عدد  مرات الظهور : 31,670,3176

الإهداءات



  منتدى اسلامي مفيد > ~":: القسم الاسلامي ::"~ > ۩{ علوم منوعة من آلقرآن آلكريم }۩

۩{ علوم منوعة من آلقرآن آلكريم }۩ قَسَمَ يَهَتَمَ بَاَلَقَرَآنَ وًّاَلَتَفَسَيَرَ وًّاَلَقَرَاَءاَتَ ..

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تركيب مخرج 11 سواتر متنوعة الاختيارالاول التظليل الحديث✅ بعدةاشكال وتصاميم ستنال استحسانك ابتكرما يناسب اختيارك مظلات وسواتر الاختيار السعودي الرياض – أجود خامات (آخر رد :اسلام)       :: مصادر السعادة في الحياة (آخر رد :اسلام)       :: ما صحة قصيدة التبع اليماني (آخر رد :اول)       :: رؤية علاقة المفاتيح في المنام (آخر رد :العميد)       :: زوجي يرفض المصروف ويوفر مقاضي البيت فقط (آخر رد :عاشقة الهدوء)       :: أهم الأسئلة والإجابات عن كيفية تصميم متجر الكتروني ناجح (آخر رد :اسلام)       :: كتاب ما معنى أن تكون وحيداً ؟ بي دي إف (آخر رد :اسلام)       :: مظلات وسواتر الاختيار الاول- الرياض-التخصصي-حي النخيل ت/0114996351 ج/ 0500559613 (آخر رد :اسلام)       :: مظلات وسواتر الاختيار الاول الرياض افضل اسعار خصم 30%مظلات الاختيار الاول - (آخر رد :اسلام)       :: { ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا } خطبة (آخر رد :عبير)      

اضافة رد

 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 07-25-2021   #1


امانى يسرى محمد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 680
 تاريخ التسجيل :  Jan 2021
 أخر زيارة : منذ 12 ساعات (02:52 AM)
 المشاركات : 1,390 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي تفسير سور (الشمس والليل والضحى) باسلوب بسيط جدا



سلسلة كيف نفهم القرآن؟[1]
تفسير سورة الشمس


من الآية 1 إلى الآية 10: ﴿ وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا ﴾ ﴿ يُقسِم اللهُ تعالى بالشمس وإشراقها في وقت الضحى﴾، ﴿ وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا ﴾ ﴿ يعني: ويُقسِم سبحانه بالقمر إذا تَلا الشمس في الطلوع ﴿ أي طلع بعد غروبها﴾، ﴿ وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا ﴾ يعني: وبالنهار إذا جَلَّى الشمس ﴿ يعني أظهَرَها وكَشَفَها للناظرين﴾، ﴿ وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا ﴾ يعني: وبالليل عندما يَغشى الشمس ﴿ أي يُغَطّيها بظُلمته حتى يُغَطّي ضوءَها﴾، ﴿ وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا ﴾ ﴿ يعني: ويُقسِم سبحانه بالسماء وبنائها المُحكَم﴾، ﴿ هذا باعتبار أنّ ﴿ ما﴾ المذكورة في الآية هي: ما المصدرية﴾، أمّا إذا كانت ﴿ ما﴾ بمعنى ﴿ الذي﴾، فحينئذٍ يُقسِم سبحانه بالسماء والذي بَناها، وهو اللهُ تعالى.



﴿ وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا ﴾ ﴿ يعني: ويُقسِم سبحانه بالأرض وبَسْطها﴾،أو لَعَلّ المقصود أنه سبحانه يُقسِم بالأرض والذي بَسَطها ومَدَّها، وهو اللهُ تعالى،﴿ وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا ﴾ ﴿ يعني: ويُقسِم سبحانه بكل نفس، وبإكمال خَلْقها لأداء مُهِمَتها﴾، أو لَعَلّ المقصود أنه سبحانه يُقسِم بكل نفسٍ، والذي سَوَّاها وأحكَمَ خَلْقها، وهو اللهُ تعالى،﴿ فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا ﴾ يعني: فوَضَّحَ لها طريق الشر وطريق الخير.



♦ ثم أخبَرَ سبحانه عن الشيء الذي يُقسِم عليه، فقال: ﴿ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا ﴾ أي: قد فازَ بالجنة مَن طَهَّرَ نفسه من الذنوب والعقائد الفاسدة والأخلاق السيئة ﴿ فتابَ توبةً صادقة، وتَعَلَّم العلم الشرعي، وتَحَلَّى بالصبر في جميع أموره، وفَعَلَ ما يُرضي ربه﴾، ﴿ وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا ﴾ أي خسر مَن أخفى نفسه ﴿ يعني غَطّاها بالشرك والمعاصي والأخلاق الدنيئة والأهواء الفاسدة، ومَنَعَها عن فِعل الخير﴾.



من الآية 11 إلى الآية 15: ﴿ كَذَّبَتْ ثَمُودُ ﴾ أي كذَّبت نبيَّها "صالحاً" ﴿ بِطَغْوَاهَا ﴾ أي بسبب طُغيانها في الشرك والعِصيان، وذلك﴿ إِذِ انْبَعَثَ أَشْقَاهَا ﴾ أي حينَ انطلق أشقى رجل في القبيلة ليذبح الناقة،﴿ فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ ﴾ - وهو صالح عليه السلام -: ﴿ نَاقَةَ اللَّهِ ﴾ أي احذروا أن تمَسُّوا الناقة بسوء فتهلكوا؛ فإنها آيةٌ أرسَلَها اللهُ إليكم، تدل على صِدق نبيِّكم، ﴿ وَسُقْيَاهَا ﴾ أي: واحذروا أن تعتدوا على سَقْيها، فإنّ ماء بئركم مَقسومٌ بينكم وبين الناقة: ﴿ يومٌ لكم ويومٌ لها﴾، ﴿ فَكَذَّبُوهُ ﴾ فيما توَعَّدهم به ﴿ فَعَقَرُوهَا ﴾: أي ذبحوا الناقة، ﴿ فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ ﴾ أي: فأطبق عليهم ربُّهم العذابَ فأهلكهم﴿ بِذَنْبِهِمْ ﴾ أي بسبب إجرامهم، ﴿ فَسَوَّاهَا ﴾ أي فجعل العقوبة عليهم على السواء، فلم يُفْلِت منهم أحد ﴿ وَلَا يَخَافُ عُقْبَاهَا ﴾ يعني:ولا يخاف سبحانه عاقبة ما أنزلَ عليهم من العقاب الشديد ﴿ إذ ليس سبحانه كما يخاف الإنسان عاقبة فِعله - إذا هو قتل أحداً أو عَذَّبه -، بل هو سبحانه رب كل شيء، وهو القاهر فوق عباده، وهو العزيز الحكيم﴾.

♦ ♦ ♦ ♦ ♦



تفسير سورة الليل

- من الآية 1 إلى الآية 11: ﴿ وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى ﴾ ﴿ يُقسِم اللهُ تعالى بالليل عندما يُغَطّي بظلامه الأرضَ وما عليها﴾، ﴿ وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى ﴾ ﴿ يعني: ويُقسِم سبحانه بالنهار إذا كَشَفَ ظلام الليل بضيائه﴾،﴿ وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى ﴾ ﴿ يعني ويُقسم سبحانه بخَلْق النوعين: الذَكَر والأنثى﴾، ﴿ هذا باعتبار أنّ ﴿ ما﴾ المذكورة في الآية هي: ما المصدرية﴾، أمّا إذا كانت ﴿ ما ﴾ بمعنى ﴿ الذي﴾، فحينئذٍ يُقسِم سبحانه بالذي خَلَقَ النوعين: ﴿ الذَكَر والأنثى﴾، وهو اللهُ تعالى.



♦ ثم أخبَرَ سبحانه عن الشيء الذي يُقسِم عليه، فقال:﴿ إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى ﴾ يعني إنّ عملكم أيها الناس لَمُختلف بين عاملٍ للدنيا وعاملٍ للآخرة،﴿ فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى ﴾ مِن ماله ﴿ طلباً لرضا الله وجنّته﴾ ﴿ وَاتَّقَى ﴾ عذاب ربه ﴿ بترك الشرك والمعاصي﴾ ﴿ وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى ﴾ أي صدَّق بـ"لا إله إلا الله"، وبما ترتب عليها من الجزاء في الآخرة، وعمل بما تدعو إليه ﴿ وهو الانقياد لأوامر الله وحده﴾:﴿ فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى ﴾ أي: فسوف نُيَسّر له أسباب الخير والصلاح، ونُرشده ونوفقه إليها،﴿ وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ ﴾ بماله ﴿ فلم يؤدِّ حق الله فيه﴾ ﴿ وَاسْتَغْنَى ﴾ عن ثواب ربه ودعائه﴿ وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى ﴾ يعني: وكذَّب بـ"لا إله إلا الله"، وبما ترتب عليها من الجزاء في الآخرة، وتكَبّر عن الانقياد لأوامر الله وحده:﴿ فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى ﴾ أي: فسوف نُيَسِّر له أسباب الشقاء،﴿ وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ ﴾ يعني: ولن يَنفعه ماله الذي بخل به ﴿ إِذَا تَرَدَّى ﴾ يعني إذا سقط في النار.



- من الآية 12 إلى الآية 21: ﴿ إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى ﴾ يعني: إنّ علينا أن نُوَضِّح طريق الهدى المُوَصّل إلى الجنة، ﴿ وَإِنَّ لَنَا لَلْآَخِرَةَ وَالْأُولَى ﴾ يعني: وإنّ لنا مُلك ما في الدنيا والآخرة، نُعطي ونَمنع مَن نشاء، لا مالكَ غيرنا،﴿ فَأَنْذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى ﴾: يعني فحَذَّرتكم أيها الناس نارًا تتوهج بشدة ﴿ وهي نار جهنم﴾، التي﴿ لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى ﴾: أي لا يدخلها إلا مَن كان شديد الشقاء، وهو﴿ الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّى ﴾: أي كذَّب النبي محمدًا صلى الله عليه وسلم، وأعرض عن طاعةالله تعالى، ﴿ وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى ﴾ يعني وسوف يُزحزَح عن النار: شديد التقوى، وهو﴿ الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى ﴾: أي الذي يُنفِق ماله ليكون سبباً في تطهير نفسه من الذنوب والأخلاق السيئة والأهواء الفاسدة، ﴿ وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى ﴾ أي ليس لأحدٍ من الناس عليه نعمة معينة، فهو لأجْلها يُكافئه بهذا المال ﴿ أو بعبارةٍ أخرى: ليس إنفاقه ذلك مكافأةً لمن صَنَعَ له معروفاً﴾، ﴿ إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى ﴾ يعني لكنه يطلب بذلك الإنفاق: رضا اللهِ تعالى وَجَنَّتِه والنظر إلى وجهه الكريم، ﴿ وَلَسَوْفَ يَرْضَى ﴾ يعني: ولَسَوف يُعطيه ربه في الجنة ما يَرضى به ويفرح.



♦ واعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال - في فضل الصدقة -: "صدقة السر تطفئ غضب الرب، وصلة الرحم تزيد في العُمر، وفِعل المعروف يَقي مَصارع السُوء" ﴿ انظر حديث رقم: 3760 في صحيح الجامع﴾.

♦ ♦ ♦ ♦ ♦



تفسير سورة الضحى

من الآية 1 إلى الآية 11: ﴿ وَالضُّحَى ﴾ ﴿ يُقسِم اللهُ تعالى بوقت الضحى، والمقصود به هنا: النهار كله﴾، ﴿ وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى ﴾ ﴿ يعني: ويُقسِم سبحانه بالليل إذا غَطَّى الأرض بظلامه﴾، ثم أخبَرَ سبحانه عن الشيء الذي يُقسِم عليه، فقال:﴿ مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ ﴾ أي: ما تركك ربك أيها النبي ولا تخلَّى عنك ﴿ وَمَا قَلَى ﴾ يعني: وما كَرِهك ﴿ بسبب إبطاء الوحي عنك﴾، وقد نزلت هذه الآيات عندما تأخر الوحي عن النبي صلى الله عليه وسلم، ففرح المُشرِكون بذلك وعَيّروه، فحزن النبي صلى الله عليه وسلم، فأنزل اللهُ سورة الضحى مُواساةً له.



﴿ وَلَلْآَخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى ﴾ يعني: ولَلدَّار الآخرة خيرٌ لك أيها النبي من دار الدنيا،﴿ وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ ﴾ مِن أنواع النعيم في الآخرة ﴿ فَتَرْضَى ﴾ بذلك العطاء وتفرح،﴿ أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآَوَى ﴾؟ يعني ألم يعلم أنك كنتَ يتيماً، فآواك إلى بيت عمك "أبي طالب" ورعاك؟،﴿ وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى ﴾؟ يعني: وعَلِمَ أنك لا تدري ما الكتاب ولا الإيمان، فعلَّمك ما لم تكن تعلم، ووَفّقك لأحسن الأعمال؟،﴿ وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى ﴾؟ يعني: وعَلِمَ أنك فقير، فأغنى نفسك بالقناعة والصبر، وبما يَسَّرَ لك مِن مال خديجة وأبي بكر الصِدِّيق ﴿ رضي الله عنهما﴾؟﴿ فَأَمَّا الْيَتِيمَ ﴾ - الذي مات أبوه وهو صغير لم يَبلغ بعد - ﴿ فَلَا تَقْهَرْ ﴾ أي فلا تُسِئْ معاملته ولا تُذِلّه ولا تأخذ ماله ﴿ شُكراً لله تعالى على رعايتك وأنت يتيم﴾،﴿ وَأَمَّا السَّائِلَ ﴾ ﴿ وهو الذي يسأل الناس لشدة فقره، وكذلك الذي يسأل في أمور الدين حتى يتعلم﴾ ﴿ فَلَا تَنْهَرْ ﴾ أي لا تَنهره، بل أطعمه، واقضِ حاجته، أو قل له قولاً معروفاً ﴿ شُكراً لله تعالى أن أغناك بعد فقرك﴾، وأجِب سؤال طالب العلم ﴿ شُكراً لله تعالى أن هداك للعلم النافع، وعلَّمك ما لم تكن تعلم﴾، ﴿ وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ ﴾ أي تحدث أمام الناس بنعم ربهم عليهم لتُذَكِّرهم بها فيُوَحِّدوه ويطيعوه.



♦ ولَعَلّ الجمع بين قوله تعالى: ﴿ وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ ﴾، وبين قول النبي صلى الله عليه وسلم: (استعينوا على إنجاح الحوائج بالكتمان، فإنّ كل ذي نعمةٍ محسود)، أنّ التحدث بالنعمة يكون بعد انتهاء الحاجة أو المَصلحة، ويكون أيضاً أمام مَن تعلم أنه ليس عنده مرض الحسد، بل يقول دائماً إذا رأى أو سمع ما يعجبه: (ما شاء الله لا قوة إلا بالله، اللهم بارِك).



♦ واعلم أنه من الأشياء التي يُبتَلى بها العبد: أن يَعتاد النعمة فلا يؤدي شُكرها، ولا يخافُ أن تُسلَب منه بسبب ذنوبه أو تقصيره في شُكر ربه، ورَحِم اللهُ مَن قال: (إذا كنتَ في نعمةٍ فارعَها، فإنّ الذنوب تُزِيل النعم)، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في دعائه - كما في صحيح مسلم -: (اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحَوُّل عافيتك وفُجاءَة نِقمتك وجميع سَخَطك).


[1] وهي سلسلة تفسير لآيات القرآن الكريم، وذلك بأسلوب بسيط جدًّا، وهي مُختصَرة من ( كتاب: "التفسير المُيَسَّر" (بإشراف التركي)، وأيضًا من "تفسير السّعدي" ، وكذلك من كتاب: " أيسر التفاسير" لأبي بكر الجزائري) (بتصرف)، عِلمًا بأنّ ما تحته خط هو نص الآية الكريمة، وأما الكلام الذي ليس تحته خط فهو التفسير.

واعلم أن القرآن قد نزلَ مُتحدياً لقومٍ يَعشقون الحَذفَ في كلامهم، ولا يُحبون كثرة الكلام، فجاءهم القرآن بهذا الأسلوب، فكانت الجُملة الواحدة في القرآن تتضمن أكثر مِن مَعنى: (مَعنى واضح، ومعنى يُفهَم من سِيَاق الآية)، وإننا أحياناً نوضح بعض الكلمات التي لم يذكرها الله في كتابه (بَلاغةً)، حتى نفهم لغة القرآن.

رامى حنفى محمود

شبكة الالوكة

كلمات البحث

منتدى، اسلامي ، مفيد، موقع ، منتديات




  Monetize your website traffic with yX Media

رد مع اقتباس
قديم 07-25-2021   #2


اسلام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Aug 2019
 العمر : 52
 أخر زيارة : 08-19-2019 (01:14 PM)
 المشاركات : 11,170 [ + ]
 التقييم :  150
 الدولهـ
Azerbaijan
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



جزاك الله خير
شكراً جزيلاً لموضوعك يا امانى يسرى محمد...


 

رد مع اقتباس
قديم 07-25-2021   #3
http://ka3a.info/uploads/162473733273021.gif


خالد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 400
 تاريخ التسجيل :  Jan 2020
 أخر زيارة : 01-06-2020 (01:53 PM)
 المشاركات : 384 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



حقاً تستحق التقدير على هذا المجهود الرائع والكبير
موضوع جميل جداً استمتعت به
ننتظر منك المزيد من الابداع
اتمنى لك السعاده والتوفيق..


 

رد مع اقتباس
قديم 08-09-2021   #4


املى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 397
 تاريخ التسجيل :  Jan 2020
 أخر زيارة : منذ 4 أسابيع (09:25 AM)
 المشاركات : 173 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



جزاك الله خير


 

رد مع اقتباس

اضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

- Monetize your website traffic with yX Media

Rss منتدى، اسلامي ، مفيد، موقع ، منتديات Rss 2.0 منتدى، اسلامي ، مفيد، موقع ، منتديات Html منتدى، اسلامي ، مفيد، موقع ، منتديات Xml منتدى، اسلامي ، مفيد، موقع ، منتديات Sitemap منتدى، اسلامي ، مفيد، موقع ، منتديات sitemap منتدى، اسلامي ، مفيد، موقع ، منتديات sitemap 2


الساعة الآن 03:20 PM